تواصل معنا

نشرت

فى

قامت الحكومة البريطانية بتمويل شركة الإشهار العالمية ” Saatchi M&C” لدعم وسائل إعلام تونسية محلية بهدف تبييض حكومة يوسف الشاهد بعد أحداث جانفي 2018، التي شهدت إحتجاجات شعبية في مختلف ولايات الجمهورية ضد قانون المالية الحالي، وفق ما نشرته صحيفة ”الغارديان البريطانية”.

وأكدت الصحيفة أن بريطانيا تعاقدت مع الشركة المذكورة ”لإدارة حملة تستهدف الشعب التونسي في مواجهة حكومة يوسف الشاهد”، مشيرة إلى أن الشركة روجت من خلال وسائل إعلام تونسية محلية، إلى دور ”الحكومة التونسية في تخطيط وتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية التي يجري الإضطلاع بها كجزء من خطة يدعمها صندوق النقد الدولي لخفض عجز الميزانية وتعزيز النمو”، وفق نفس المصدر.

وبيّن المقال أن شركة ” Saatchi M&C” لها قاعد في تونس، وقامت خلال المرحلة الأولى من حملتها باستهداف الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 35 سنة، نظرا ”لأنهم كانوا في طليعة الإحتجاجات المنددة برفع حكومة الشاهد لأسعار المواد الأساسية و فرض ضرائب جديدة، طبقا لأحد شروط قرض تحصلت عليه تونس من صندوق النقد الدولي يقدر ب2.9 مليار دولار”.

وأوضحت الغارديان أن الحكومة البريطانية مولت الشركة المذكورة من خلال صندوق ”الأمن و الإستقرار CSSF” الذي تم إنشاءه بدعم حكومي من وزارتي التنمية و الخارجية البريطانيتين، مؤكدة أن البرلمان البريطاني يدقق في تمويلات الصندوق المذكور و طريقة عمله ”التي تثير الشكوك”، وفق نص المقال.

و أضاف المقال أن الحكومة البريطانية قامت بهذا التصرف دعما للموارد الموجودة في منطقة شمال إفريقيا، ”بعد أن تم تصنيفها من قبل مسؤولين حكوميين كأرض للتطرف و مصّدر أساسي للمهاجرين نحو أوروبا”.

ونقلت الصحيفة عن عضو البرلمان البريطاني لويد روسل قوله، بأن ” إنفاق الحكومة البريطانية للمال العام من أجل دعم حملة ضد مطالب شعبية لتخفيض الأسعار في تونس، مدعاة للسخرية”، مشيرا إلى أن هناك فساد كبير يحيط بصندوق ”الأمن و الإستقرار CSSF” الذي كان المصدر الأساسي لدعم الحملة.

كما أشار المقال إلى أن لجنة التدقيق في المساعدات داخل البرلمان البريطاني تحقق في طريقة عمل البرنامج، الذي تم من خلاله تمويل الحملة المذكورة، خاصة في علاقة بانتهاك حقوق الإنسان التي دعمها الصندوق بشكل غير مباشر في إحتجاجات جانفي الأخيرة.

ووفقا لتصريح المدير التنفيذي لمؤسسة ”War on Want” البريطانية، الذي ضمّنته الغارديان في تقريرها، فقد إعتبر أن ”أغلب المشاريع التي تنفذها بريطانيا في تونس تدعم الحكومة على حساب القضايا الإقتصادية و الإنسانية”، مؤكدا أنه ”من الصادم أن تدعم الشركات البريطانية الحكومات في فرض سياسات قاسية”.

ومن جهة أخرى، بينت الصحيفة أن متحدثا باسم الحكومة البريطانية أعلن أن مختلف البرامج التي تدعمها بريطانيا في تونس تتعلق بدعم الديمقراطية و الأمن و النمو الإقتصادي و دفع الحكومة للتواصل بشفافية مع الشعب، موضحا أن نسبة التونسيين الذين يرغبون في رؤية الإصلاحات الإقتصادية إرتفعت بـ18 في المائة.

كما أكد مصدر من وزارة الخارجية البريطانية، في ذات السياق، أن شركة الإشهار العالمية ” Saatchi M&C” لا تعمل مباشرة مع الحكومة التونسية ككل بل مع مكتب رئيس الحكومة.

في المقابل أكدت الصحيفة أن شركة ” Saatchi M&C” قالت أنها لا تعلق على عقودها مع الحكومة البريطانية

المصدر: موقع نسمة

أخبار

المانيا : جريمة غامضة تكشف عن شخص من “آكل لحوم البشر”… والشرطة تلقي القبض عليه ..

نشرت

فى

المانيا : جريمة غامضة تكشف عن شخص من “آكل لحوم البشر”… والشرطة تلقي القبض عليه ..

قال ممثلو الادعاء العام في ألمانيا إن هناك أدلة على “أكل لحوم البشر” في قضية مقتل رجل عثر على رفاته في برلين، في وقت سابق من هذا الشهر.

وذكر الادعاء العام أن المشتبه به في جريمة القتل أبدى “اهتماما” بأكل لحوم البشر، حسب ما نقل موقع “سكاي نيوز” البريطاني.

وتعود تفاصيل القضية بعد العثور على عظام رجل (44 عاما) في الجزء الشمالي من العاصمة الألمانية.وفي أعقاب ذلك، اعتقلت الشرطة رجلا (41 عاما)،  للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل بـ”دوافع جنسية”.

وذكر المصدر أن الرجل اعتقل في منزله بالقرب من مكان العثور على الضحية.وقال مارتن ستيلتنر، المتحدث باسم مكتب المدعي العام في برلين، إن المشتبه به “لديه مصلحة في أكل لحوم البشر” وأنه “بحث في الإنترنت عن هذا الموضوع”.وأضاف أن المشتبه به والضحية – وهما ألمانيان – كانا على اتصال ببعضهما البعض عبر الإنترنت.

وتعيد هذه الحادثة إلى الأذهان ما وقع عام 2006، حين أدين أرمين ميويس في محكمة ألمانية بارتكاب جريمة قتل وتشويه الجثة، بعد أن قتل وأكل رجلا تعرف عليه عبر الإنترنت.ويقضي المتهم حاليا عقوبة بالسجن مدى الحياة.

 

المصدر: almjhar.com

أكمل القراءة

أخبار

تمكين النساء من مستلزمات الدورة الشهرية بالمجان في اسكتلندا

نشرت

فى

تمكين النساء من مستلزمات الدورة الشهرية بالمجان في اسكتلندا

صوّت نواب اسكتلندا لصالح النفاذ المجاني إلى المستلزمات النسائية الخاصة بالدورة الشهرية في البلاد بغية الحدّ من صعوبة حصول النساء عليها، في قرار هو الأول من نوعه في العالم.

وأعربت رئيسة وزراء اسكتلندا، نيكولا ستيرجن، في تغريدة على “تويتر” عن افتخارها “بالتصويت على هذا القانون الثوري الذي يجعل من اسكتلندا أول دولة في العالم توفّر المستلزمات الخاصة بالدورة الشهرية بالمجان لكل من هنّ بحاجة إليها”.

ووافق نواب برلمان اسكتلندا جميعهم، والبالغ عددهم 121، على مشروع القانون هذا الذي ينصّ على حق النفاذ بالمجان إلى السدادات القطنية والفوط الصحية. وقالت النائبة مونيكا لينون من حزب العمال، التي تقدمت بمشروع القانون: “كلنا متفقون على ضرورة ألا يشعر أحد بالقلق إزاء كيفية تأمين سدادات قطنية وفوط صحية قابلة لإعادة الاستخدام”.

وعملاً بهذا القانون، ستتيح الحكومة الاسكتلندية لكل النساء بالحصول مجاناً على سدادات قطنية وفوط صحية في أنحاء اسكتلندا. وسيتوجب على المدارس والجامعات توفير هذه المستلزمات مجاناً في مراحيضها.

أكمل القراءة

أخبار

منذ قليل/ القيروان : يقتل امه طعنا بسكين… التفاصيل

نشرت

فى

منذ قليل/ القيروان : يقتل امه طعنا بسكين... التفاصيل

جدت منذ قليل جريمة قتل بدار الجمعية بمعتمدية السبيخة راحت ضحيتها إمرأة في العقد السادس من عمرها بعد أن سدد لها إبنها طعنة قاتلة على مستوى البطن بواسطة بسكين

ويذكر أن الضحية توفيت حالة وصولها إلى المستشفى.

كما تجدر الإشارة أن أعوان مركز الأمن العمومي للحرس الوطني بدار الجمعية تمكنوا من إلقاء القبض على الجاني

المصدر : صبرة افم

أكمل القراءة

فيس بوك

إعلانات

أخبار عاجلة

مقالات حصرية

Scroll Up