تواصل معنا

نشرت

فى

لم يكن يدري أن ليلة العمر لن تطول ذكراها، حيث رحل العريس في اليوم الرابع من الزواج.. وأفادت صحيفة الـ “ميرور” البريطانية تزوج لي ماديسون من هيرت بركين كيرستي يوم 8 مارس في منزله في هال – ولكنه فارق الحياة تاركاً زوجته العروس يوم 12 مارس الجاري، بعد أربعة أيام فقط من الزواج من حب حياته وصفته الزوجة المكلومة على رحيله بأنه “أجمل رجل قابلته على الإطلاق”.

وكان الشاب لي ماديسون، 28 عامًا، وشريكته كيرستي، 32 عامًا، قد أقاما حفل زفافهما يوم 8 مارس وعادا إلى منزلهما في هال وسط فرحة الأصدقاء والعائلة.

لكن المأساة وقعت عندما توفي لي يوم 12 مارس، تاركًا كيرستي أرملة تواجه الحياة،

وقالت العروس وهي تغالب دموعها: لقد أخبرني الأطباء يوم 15 فيفري الماضي بأن لي ماديسون لم يتبق له في الحياة سوى بضعة أسابيع، حيث تم تشخيص حالته بأنه مصاب بفشل الكبد “بعد فوات الأوان”، وغير قابل للعلاج ولايمكنه ممارسة الجنس لكنه قبل التضحية وعاش اسعد اربعة ايام في حياته قبل رحيله .

وأضافت هيرت بركين كيرستي: لقد أصررت على الزواج من لي حتى لو كان ليوم واحد وقمت بجمع 200 جنيه إسترليني لإقامة حفل زفاف والاستمتاع بهذه الليلة مع الأسرة والأصدقاء جعلها يومًا يتذكره الجميع.

وقالت وهي تشيد: كان لي الشخص الأكثر رعاية الذي قابلته على الإطلاق.. لقد كان محبًا للغاية تجاه أسرته وعاش حياة صعبة للغاية.. حيث توفيت والدته عندما كان عمره 18 عامًا بسبب السرطان، وكان والده مصابًا بالشلل ومقعداً على كرسي متحرك وكان عليه أن يعتني به”.

وتم تشخيص حالة “لي”، الذي كان يعمل في رعاية والده المقعد على كرسي متحرك، فقط على أنه يعاني من قصور في الكبد الطرفي بعد محاربة تليف الكبد وتلف الكلى.

وقالت زوجته العروس كيرستي، إنه إذا كان قد خضع للتشخيص في وقت سابق، فستكون هناك إمكانية لإجراء عملية زرع، لكنه كان قد ذهب بعيدًا للغاية.

وتابعت قائلة: “لقد فات الأوان”.. “كنا نرغب دائمًا في الذهاب بعيدًا للزواج وكأننا ننقذ بعض الوقت.. حيث أردنا أن نتزوج في الخارج ولكن عندما حصل “لي” على التشخيص، كنت أعرف ما يتعين علينا القيام به”.

وأشارت إلى أنهما تزوجا في بيلتون جرانج بعد أن سمح المستشفى لـ “لي” قضاء أيامه الأخيرة في المنزل، محاطاً بأسرته.

وقالت كيرستي: “لقد كان زواجنا حلما تحقق، وكانت رغبته الأخيرة في الموت – أن نتزوج”.. وتمكنت من تحقيق رغبته بفضل العائلة والأصدقاء، الذين حصلوا على الزهور والكعك، وجميعهم احتشدوا طوال اليوم.

“لقد كان يوماً مثالياً، لكنه توفي بعد أربعة أيام وكان من الواضح أنه كان مفجعًا. لكنني مسرور لأنني أستطيع أن أمنحه أخيراً شيئاً أحبه.

ولكن الأسرة حالياً يائسة لأنها لا تملك تكاليف تشييع جثمانه، لأنها بحاجة إلى جمع حوالي 1500 جنيه إسترليني لتغطية تكاليف جنازته الأولية، والتي يجب أن تتم في 27 مارس.. وأضافت كيرستي، يعاني من مرض مزمن ولا تستطيع تحمل التكلفة.

وقالت: من المتوقع أن أفعل كل هذا بمفردي وأموّله بنفسي – أريد فقط أن يستريح زوجي. أنني أحتاج إلى دفع 1500 جنيه إسترليني بحلول 26 مارس، وبعد ذلك يمكنني أن أدفع 2،500 جنيه إسترليني أخرى بعد الجنازة بمبلغ 100 جنيه إسترليني حتى يتم سدادها.

وأضافت مخاطبة الشعب البريطاني: “إذا كنت تستطيع تحمل 5 جنيهات إسترلينية فقط فسيكون ذلك رائعًا، للمشاركة في تشييع جثمان لي ماديسون.

أخبار

رئيس مركز أمن يعتدي بالعنف الشديد على محامية ويحيلها على الانعاش

نشرت

فى

علم موقع حنبعل افم ان محامية تعرضت للاعتداء بالعنف الشديد من قبل رئيس احد المراكز الامنية بولاية بن عروس اثر حضورها مع منوبها.

وقد تم نقل المحامية الى المستشفى الحروق البليغة ببن عروس لتلقي الاسعافات

هذا وقد نظم عدد من المحامين وقفة احتجاجية غدا امام المحكمة الابتدائية ببن عروس.

 

أكمل القراءة

أخبار

القيروان: الوضع الوبائي أصبح حرجا وعدد المشتبه في اصابتهم بكورونا بلغ 135 شخصا والعدد قابل للارتفاع

نشرت

فى

افادت اذاعة صبرة افم منذ قليل ان الوضع الوبائي في ولاية القيروان أصبح حرجا وعدد المشتبه في اصابتهم بكورونا بلغ 135 شخصا والعدد قابل للارتفاع

متابعة

م. م

أكمل القراءة

أخبار

الدكتور غديرة : الفترة الشتوية في تونس ستكون صعبة جدا

نشرت

فى

فسر عضو اللجنة العلمية لمكافحة وباء الكورونا حبيب غديرة، في تدخل هاتفي ضمن النشرة الاخبارية المسائية على قناة نسمة، اليوم الاثنين 3 أوت 2020، حقيقة التخوفات من موجة ثانية في تونس، من من فيروس كورونا والفيروسات التنفسية، خاصة مع اقتراب فصل الشتاء.


وأكد الدكتور غديرة أن الفترة الشتوية في تونس ستكون صعبة جدا، خاصة وأنها تتميز بكثرة الفيروسات التنفسية، زد عليها تفشي فيروس كورونا المستجد.


وأوضح المتحدث أن الحل لتفادي هذه الفيروسات هو اتباع استراتيجية توقي، تتمثل أساسا في تطبيق الاجراءات الوقائية التي كانت قد أعلنت عنها وزارة الصّحة، ومازالت تشدد عليها، منها وجوبية ارتداء الكمامات، الالتزام بالتباعد الجسدي والمواظبة على غسل اليدين، علاوة على تطبيق البروتوكولات الصحية في المقاهي والمطاعم والاماكن العمومية.


كما حذر الدكتور حبيب غديرة من ان عدم الالتزام بهذه التدابير الوقائية قد يساهم في تزايد عدد المصابين بالفيروسات التنفسية وفيروس كورونا، قائلا إن القترة الشتوية القادمة ستكون صعبة جدا، ناصحا التونسيين خاصة منهم المسنين المصابين بأمراض مزمنة، والنساء الحوامل، باجراء لقاح النزلة الوافدة المتوفر في تونس، خلال شهري سبتمبر وأكتوبر.


وللإشارة فقد اكدت وزارة الصحة أنه تم تسجيل 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا في تونس اليوم، منها 3 حالات محلية وأخرى

أكمل القراءة

فيس بوك

إعلانات

أخبار عاجلة

إعلانات

مقالات حصرية

Scroll Up