تواصل معنا

نشرت

فى

أشعل ترشح الرئيس المنتهية ولايته، عبدالعزيز بوتفليقة، لولاية خامسة، غضبا في الشارع الجزائري بالنظر إلى تردي وضعه الصحي، وسط تساؤلات بشأن ما إذا كان المحتجون سيقبلون بالأمر الواقع؟ أم إنهم سيواصلون التظاهر إلى حين الاستجابة لمطالبهم السياسية؟
وبحسب صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، فإن الجيش الجزائري سيجد صعوبة في التدخل مجددا في الحياة السياسية، حتى يكبح جماح الشباب، الذين يرفضون ترشح بوتفليقة (82 عاما) وينادون بإجراء انتخابات شفافة تفضي إلى تغيير حقيقي.
وتضيف الصحيفة أن الجيش الجزائري لعب دورا مهما في الحياة السياسية عام 1991، بعد إلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية، التي فاز بها عناصر جبهة الإنقاذ ودخول البلاد في أزمة دامية أودت بحياة 200 ألف شخص.
لكن خطر الإسلاميين في البلاد لم يعد قائما بحسب الصحيفة، بل إن السلطات الجزائرية نجحت في احتوائهم بعد تجربة مريرة توصف في الجزائر بالعشرية السوداء.
وشكلت “العشرية السوداء (1991-2002) هاجسا في الجزائر بعد الاحتجاجات التي اجتاحت دول عربية عدة بعد ديسمبر 2010، إذ أبدى كثيرون في البلاد خشيتهم من أن يؤدي الخروج لأجل مطالب سياسية إلى العودة مجددا لدوامة الفوضى، لاسيما أن التجارب التي تمكنت من إسقاط أنظمة مثل ليبيا لم تنجح في إقامة ديمقراطيات ملهمة.
وتضيف “واشنطن بوست” أن الشباب الذين خرجوا اليوم إلى الشارع حتى يطالبوا بعدم ترشيح بوتفليقة لا يكترثون كثيرا بالعشرية السوداء لأنهم ينتمون إلى جيل جديد لا يتذكر المآسي، التي دخلت فيها البلاد بعد أول انتخابات تعددية.
وأوضح الباحثان في العلوم السياسية، يوري نوح، وكارولين أبادير، أن نصف سكان الجزائر في الوقت الحالي تقل أعمارهم عن 28 عاما، وهو ما يعني أن 50 بالمئة من الجزائريين لا يعرفون من رؤساء البلاد سوى بوتفليقة، الذي يحكم البلاد منذ 1999.

أخبار

صفاقس: شاب يعدم نفسه داخل منزل

نشرت

فى

أفادت مصادر أمنية مطلعة أن شابا عمره 28 سنة اصيل سيدي بوزيد وقاطن بمنزل على وجه الكراء حديثا بمنطقة ساقية الزيت بصفاقس أقدم مساء أمس على الانتحار شنقا داخل منزله.
وبتحول وحدات الحرس الوطني على عين المكان ومراجعة النيابة العمومية اذنت باحالة الجثة على ذمة الطبيب الشرعي بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس والبحث في ملابسات الوفاة .

أكمل القراءة

أخبار

المحامي الذي قتل السارق يتحول إلى “بطل” في أعين التوانسة.. وعميد المحامين يؤكد أنه تصرّف مشروع

نشرت

فى

تحول المحامي الذي قتل سارقا في منزله بسوسة الى “بطل” في أعين التوانسة ممن إستحسنوا ما أتاه معتبرينه دفاعا عن النفس خاصة أمام تفشي ظاهرة السرقة وإقتحام المنازل إضافة الى تسلح مقترفي السرقات بأسلحة بيضاء واستعدادهم للقتل لحظة إكتشاف أمرهم وكثيرة هي حوادث السرقة التي انتهت بسقوط ضحايا

وعلق عميد المحامين ابراهيم بودربالة، على الحادثة قائلا ان “المحامين ليسوا فوق القانون”. 

وأضاف ابراهيم بودربالة في تصريح إذاعي اليوم “أنه يعتقد أن ما قام به المحامي عمل مشروع والقانون الجزائي التونسي صريح في ذلك من خلال الفصل 40 موضحا أن المحامي استفاق على صراخ زوجته جراء مداهمة عدد من اللصوص للمنزل فقام باستعمال بندقية صيده المرخصة للدفاع عن عائلته”

واكد عميد المحامين أن اللصوص كانوا يحملون أسلحة بيضاء ولا علاقة لهم بالمحامي وليست لهم مشاكل معه مشيرا الى تضامن المحامين مع هذا المحامي مرجحا أن يتم في هذه القضية تطبيق الفصل 40 من المجلة الجزائية الذي ينص على عدم وجود جريمة.

أكمل القراءة

أخبار

عاجل / نابل : ملتحي يحتجز فتاة مستعملا سكينا … ويعتدي على عون أمن

نشرت

فى

افاد شهود عيان  إن ملتحيا يحتجز الآن فتاة مستعملا سكينا في إحدى المقاهي بمنطقة وادي سحيل بنابل .

وأضافت المصادر ذاتها أن هذا الملتحي إعتدى على عون أمن في رأسه

ولا يعرف إلى حد اللحظة خلفيات هذا الملتحي .

المصدر: آخر خبر

أكمل القراءة

فيس بوك

إعلانات

أخبار عاجلة

مقالات حصرية

Scroll Up