تواصل معنا

نشرت

فى

طالب الإعلامي المصري محمد الباز، بتقديم مشروع قانون للمساواة في الميراث بين الرجل والمرأة، وقال إنه ”لا يبتغي منه سوى وجه الله والوطن ومصلحة الناس”.

وقال محمد الباز، فى برنامج “90 دقيقة”، والمذاع على فضائية المحور، ”هدف هذه الأفكار الوصول لمنظومة قيم تقوم على العدل والمساواة والإنصاف، مضيفا ”لا معنى لأن يخلق الله البشر متساوين، ويتدخل البشر لإحداث نوع من التمييز، دون أن يكون ذلك متفقا مع ناموس الله في الأرض وهو العدل”.

كما طالب بـ”تقديم مشروع قانون للمساواة في الميراث على أن يكون ذلك خاضعًا للنقاش بين أعضاء البرلمان والعلماء والمتخصصين، وبعدها يقبل القانون أو لا يُقبل”.
وتابع: ”أنا لم أدع إلى إقصاء الدين، ولكن الإمام مصطفى المراغي، شيخ الأزهر الشريف، قال آتوني بما ينفع الناس، آتيكم عليه بدليل من القرآن..القرآن حمّال أوجه كما قال الإمام علي بن أبي طالب، ولكن علماء الدين يركنون للراحة، ويتركون قضية تجديد الخطاب الديني”.

ومضى متسائلًا: ”لماذا لا يتم طرح هذا القانون للنقاش؟”.

وفي ذات الإطار، أعلن النائب محمد أبو حامد، تأييده هو الآخر لسن تشريع للمساواة بين الرجل والمرأة في الميراث.

وقالمحمد أبو حامد عضو لجنة التضامن الاجتماعي في البرلمان المصري، والمعروف بآرائه المتعلقة بتجديد الخطاب الديني، إنّ ”قضية مساواة الرجل بالمرأة في الميراث معقدة للغاية، ومرتبطة ارتباطا وثيقا بتطوير الخطاب الديني”، لافتا إلى أن ”المادة الثانية من الدستور ستكون مؤثرة في وجهة النظر الدينية في هذا الأمر، حيث تنص على أن مبادئ الشريعية الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع”.

وأضاف: ”طالما بقيت المادة الثانية من الدستور موجودة في الدستور سيظل أي اجتهاد في شأن من هذا النوع مرهونا برأي المؤسسة الدينية”، مضيفاً: ”عندما قررت تونس المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث، أصدر الأزهر الشريف بياناً ينتقد فيه هذا القرار وتعرض الأزهر نفسه للانتقاد من الشعب التونسي”.
وتابع : ‘معروف موقف الأزهر من تلك القضية، ومناقشة هذا الأمر يتطلب جهودا كبيرة تبذل في سبيل تطوير الخطاب الديني حتى يكون هناك المزيد من الاجتهادات، وبالتأكيد وضع المرأة مختلف تماماً عن وضعها أيام الرسول”
كما قال أبو حامد: ”لو أخذنا عموم أحكام الميراث سنجد أن حالات الرجل التي ينال فيها حصة أكثر من السيدات، حالات محددة، وبالتالي فإن النظر لهذا الأمر يتطلب أن تكون المؤسسة الدينية طورت الخطاب الديني بشكل يسمح بالاجتهادات غير التقليدية، وحتى الآن المؤسسة الدينية تتعامل مع هذا الأمر بنوع من الحساسية وبأنه من أصول الديانة”.

وخلص إلى القول بأنه ”لم يعترض لم يعترض على آية الميراث أو حكمها، ولم يطالب بتحريفها، ولا يوجد عاقل يستطيع أن يقترب من نص ديني، ولكن طالب بتعطيل حكمها، مثلما فعل الفاروق عمر بن الخطاب في تعطيل حكم السرقة”.

من جانبها، أعلنت الناشطة المصرية في مجال حقوق المرأة، عزة كامل، تأييدها لما جاء في تقرير اللجنة الرئاسية التونسية حول المساواة بين الرجل والمرأة فى الميراث، مطالبة بضرورة تطبيق هذا الأمر في مصر.

وأكّدت عزة كامل ”لا يحمل ما يُخالف الشريعة الإسلامية كما يعتقد البعض”، قائلة ”تونس لم تفعل شيئا يخالف الشرع، وهناك تأويل للشرع وأكثر من تفسير لهذا النص، العصر تطور والمرأة تعمل، وهناك 37٪ من الأسر المصرية تُعيلها المرأة”.

وأوضحت أن ”هناك أكثر من تفسير للنص القرآني، وأن عدم الاطلاع على التفسيرات الفقهية هو السبب في اعتقاد البعض بأن ما فعلته تونس يُخالف الشريعة الإسلامية، وأن ما حدث في تونس من مساواة بين الرجل والمرأة في الميراث، إنما يأتي فى إطار تجديد الخطاب الديني”، وفق قولها.

المصدر: وكالات

أخبار

سوسة: إصابة فتاة سقطت من لعبة في مدينة ملاهي

نشرت

فى

سوسة: إصابة فتاة سقطت من لعبة في مدينة ملاهي

أكّد مصدر طبي لموزاييك أن الفتاة التي سقطت أمس من إحدى ألعاب مدينة ملاهي بمنطقة سوسة القنطاوي قد تعرضت إلى إصابة على مستوى الظهر، استوجبت خضوعها الي عملية جراحية.

كما خضعت الفتاة إلى عملية جراحية ثانية على مستوى القدم، وفق المصدر ذاته.  ويشار إلى أن فيديو تم تداوله أمس على صفحات التواصل الاجتماعي يظهر سقوط فتاة من لعبة بأحد ملاهي الألعاب بمنطقة سوسة القنطاوي .

متابعة

قسم الاخبار

أكمل القراءة

أخبار

فرنسا.. التحقيق مع سائق أذاع القرآن داخل حافلة عمومية لمدة 40 دقيقة

نشرت

فى

فرنسا.. التحقيق مع سائق أذاع القرآن داخل حافلة عمومية لمدة 40 دقيقة

أثار سائق حافلة، الجدل في فرنسا بعدما قام بتشغيل آيات من القرآن الكريم داخل حافلة عمومية كان يقودها عبر الخط الرابط بين مرسيليا وإيكس إن بروفانس.

وقالت صحيفة ”لوفيغارو” إن الحادثة تسببت في في جدل واسع داخل الأوساط الفرنسية، مشيرة إلى أن السائق قد أغضب ركاب الحافلة بتشغيل آيات من القرآن لنحو 40 دقيقة في مكبرات الصوت، ورفضه إيقاف التسجيل.
وقالت وسائل الإعلام إن تحقيقا فتح بعد وقت قصير من الإبلاغ عن الحادث، ردا على شكاوى مختلفة من الركاب، وأن السائق وهو من أصول جزائرية رفض تحقيق رغبتهم في إيقاف التسجيل، ودعوتهم له باحترام العلمانية.

ووفق لوفيغارو”، قال ركاب الحافلة إن السائق رد عليهم قائلا: “إنها حافلتي! أفعل ما أريد بداخلها، يمكنكم النزول إن لم تكونوا سعداء”.

وفي المقابل، أفاد بول سيلو مدير هيئة النقل بأن السائق قد أكّد أنه لم يبث الآيات القرآنية في مكبر الصوت، ولكن على هاتفه فقط.

وأشارت لوفيغارو إلى أن السائق لا يعد موظفا لدى خط النقل الرابط بين مدينتي مرسيليا وإيكس إن بروفانس، لكنه يعمل من خلال مقاول.

أكمل القراءة

أخبار

عرف بنزواته مع المشاهير : كيف تقبل رانيا التومي المشاركة في مسلسل خالد يوسف بعد رفض درة زروق وعائشة بن احمد ؟

نشرت

فى

عرف بنزواته مع المشاهير : كيف تقبل رانيا التومي المشاركة في مسلسل خالد يوسف بعد رفض درة زروق وعائشة بن احمد ؟

أعلن المخرج خالد يوسف، عن تفاصيل وأبطال مسلسله الجديد “سر السلطان”، المستوحى من قصة الأديب يوسف ادريس “سره الباتع”، ومن المقرر عرضه بالسباق الرمضاني المقبل.

 

وكتب خالد يوسف عبر صفحته علي الفيس بوك، أن المسلسل تدور احداثه في إطار دراما عصرية تاريخية، مابين زمنين وهم العصر الحالي وعصر الحملة الفرنسية علي مصر عام 1798.

 

وأضاف ان مسلسل ” سر السلطان” يشارك في بطولته أكثر من 60 فنان ومن بينهم أحمد فهمي، أحمد السعدني، حنان مطاوع، ريم مصطفى، حسين فهمي، عمرو عبدالجليل، بيومي فؤاد، صلاح عبدالله، أحمد وفيق، هالة صدقي، نجلاء بدر، منة فضالي أحمد عبد العزيز، محمود قابيل، عايدة رياض، خالد سرحان، علاء حسني، ناهد رشدي، أيمن عزب، أيمن الشيوي، مفيد عاشور، مجدي فكري، محمد الصاوي، ميسرة، صبري عبد المنعم، عمر زهران، نضال نجم”.

بالإضافة إلي مشاركة عدد كبير من ضيوف الشرف كريم فهمي، أحمد صفوت، أشرف زكي، شريف دسوقي، الشاعر هشام الجخ، الشاعر جمال بخيت، الشاعر إبراهيم عبد الفتاح، الإعلامية بثينة كامل، المحامي طارق العوضي”.

 

وتأتي مشاركة رانيا التومي مع المخرج المصري عقب تقارير تحدثت عن اعتذار عدد من الفنانات عن العمل في المسلسل الجديد، وأشارت التقارير إلى اعتذار 4 فنانات من مصر وتونس عن التمثيل في المسلسل؛ وهن: الفنانتان المصريتان زينة ومي عمر، كذلك رفضت التونسيتان: درّة زروق وعائشة بن أحمد، المشاركة في بطولة العمل.

 

وحسب ما نشرته بعض المواقع المصرية، فقد حلّ بدلًا من الفنانات المعتذرات، المصريات: حنان مطاوع ونجلاء بدر ومنة فضالي

في الاثناء  لا تزال فضيحة المخرج المصري خالد يوسف، تشغل ملايين المصريين والعرب، بعد تسريب مقاطع إباحية له مع الممثلتين منى فاروق، وشيما الحاج عقبها تسريب لجملة من الفيديوهات مع شخصيات مختلفة. 5 نساء تم القاء القبض عليهن في قضية خالد يوسف، وآخرهن كانت مذيعة الـ MBC السابقة رنا هويدي، وألقي القبض عليها أثناء محاولتها الهروب من مصر بعد معرفتها بأن اسمها جاء في التحقيقات….

 

المصدر : موقع الجرأة

 

متابعة

 

 

أكمل القراءة

فيس بوك

إعلانات

أخبار عاجلة

إعلانات

مقالات حصرية