تواصل معنا

نشرت

فى

توجه الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي برسالة للشعب التونسي نشرتها ابنته نسرين على صفحتها بالفيسبوك يوضّح فيها حقيقة ماجرى قبل وبعد 14 جانفي 2011 ،متهما بالأساس أمريكا بتدبير ما أسماه انقلاب 14 جانفي بمساعدة حركة النهضة و علي السرياطي و رشيد عمار و كمال مرجان في بتنفيذ المؤامرة على الأرض ،منبها بأن تونس أصبحت مرتعا للمخابرات والعصابات الاجرامية ومتهمافي نفس الوقت السبسي و الغنوشي بالخيانة يعد إمضائهم على إنشاء قاعدة عسكرية أمريكية في تونس حسب تعبيره.وفي ما يلي نص الرسالة كاملا:

لقد بدأ التآمر علي تونس و علي شعبها منذ سنوات طويلة و تحددت ملامحه بعد أن رفضت إعطاء القاعدة العسكرية ببنزرت للولايات المتحدة الأمريكية سنة 2007 كما رفضت تضييق الخناق علي ليبيا عن طريق الحصار

تلت ذلك زيارة كنداليزا رايس إلي تونس سنة 2008 حيث إقترحت أن تحتضن تونس مركز لحقوق الإنسان تشرف عليه أمريكا بتعلة تعليم الشباب مفاهيم و قواعد حقوق الإنسان فكان ردي هو التالي : لما لا تفتحون هذا المركز في إسرائيل …
كان الرد صادما لها لدرجة أنها غادرت القصر و قامت بإلغاء حضورها في مأدبة الغداء التي كانت علي شرفها كما أنها ألغت بقائها في تونس و غادرتها في نفس اليوم .

كانت هذه لمحة عن بوادر المؤامرة التي رسمها الأمركان و نفذها عملائهم في تونس .
إتصلت بنا بعد ذلك أجهزة إستعلامات صديقة لتعلمنا أن هناك مخطط يهدف إلي قلب نظام الحكم في تونس و إتصلت بنا أكثر من مرة لتنبيهنا من ذلك كما نبهتنا أسبوع واحد قبل أن يحرق البوعزيزي نفسه و في كل مرة كنت أجتمع بالسرياطي لبحث الأمر و كان رده في كل مرة أنها معلومات مغلوطة و أن الأمور تحت السيطرة .

توجهت صبيحة 14 جانفي 2011 إلي المطار قصد مرافقة زوجتي و إبني لإرسالهم إلي العمرة بعد أن إختلطت الأمور في تونس و كنت أنوي الرجوع إلي القصر عندما تفاجأت بالسرياطي و هو يخبرني بأن هناك خطر علي حياتي لو بقيت في تونس و كان هذا المشهد علي بعد أمتار من زوجتي و إبني و عندما ترددت أراد طمأنتي بإبلاغي أنه بمجرد أن تهدأ الأمور يمكنني العودة فما كان مني إلا أن غادرت البلاد

تبين فيما بعد بالمكشوف أنه شريك في المؤامرة و توصلت إنطلاقا من مصادري الخاصة و إتصالاتي مع الدول و الحكومات الصديقة أن الذين دبروا الإنقلاب كانت عصابة متكونة من رشيد عمار ، علي السرياطي و أخيرا كمال مرجان الذي كان من المفروض أن يتم تنصيبه كرئيس للجمهورية بعد ذلك

القناصة هم حجر الأساس لبث الفتنة و البلبلة و الإنقسام و دماء الأبرياء كانت ذريعة لدفع الشعب للتمرد ضد نظام حيث تبين أنهم مرتزقة يعملون تحت إشراف المخابرات الأمريكية و بقيادة رشيد عمار و كانت فرقة الموت التي تنشط إلي حد اليوم في تونس متكونة من عدد من أبناء حركة النهضة أشرف علي تكوينهم رشيد عمار و عدد آخر من المرتزقة من بلد مجاور و أخيرا عدد من المرتزقة الأجانب الذين أشرفت دولة قطر علي تمويلهم و جلبهم إلي تونس من دول يوغوسلافيا السابقة و علي رأسها البوسنة .

بعد وصول التفاصيل و المعلومات التي تؤكد تورط حركة النهضة في الإنقلاب و بثبوت تورط عدد من شبابها في القنص بعد أن دربهم و سلحهم رشيد عمار عادت بي الذاكرة بعيدا إلي الوراء و بالتحديد إلي حادثة خروج حمادي الجبالي من السجن بعد أن قضي عقوبته حيث إتصل بنا وقتها السفير الأمريكي بتونس و عبر لنا عن رغبته في زيارة حمادي الجبالي في بيته و هو ما وقع فعلا و رغم أن ذلك أثار لدينا العديد من الشكوك و التساؤلات إلي أننا لم نكن نعتقد أبدا أن العلاقات و الإتصالات بين قيادات النهضة و المخابرات الأمريكية وصلت إلي هذه الدرجة من العمق

أكثر نقطة مفضوحة و مكشوفة في هذه المآمرة و في هذا الإنقلاب هي أن أغلب الأبرياء الذين تم قنصهم و قتلهم سقطوا عندما كنت موجود في المملكة العربية السعودية فهل تساءل أحدكم عن مصدر أوامر إطلاق النار و هل تساءل أحدكم عن مصير عدد من القناصة الذين ألقي القبض عليهم متلبسين …

تواصلت المسرحية بجلب أموال طائلة من البنك المركزي تحت إشراف مصطفي كمال النابلي ثم تصويرها في القصر علي أساس أنها لي ليصدق الشعب كل ما رواه الخونة …

بعد نجاح المسرحية خرج العديد و علي رأسهم قيادات حركة النهضة لإلصاق جميع أنواع التهم و للتشويه و المزايدة و لعب دور الضحية و لم يعترف منهم أحد أنني أنقذت حياتهم و ذلك بعدم تنفيذ حكم الإعدام علي 16 قيادي منهم راشد الغنوشي و الذي كان مقرر أن يكون صبيحة يوم 8 نوفمبر 1987 أي يوم واحد بعد أن أمسكت بزمام الأمور في تونس و كل هذا رغم إصرار الزعيم بورقيبة علي إعدامهم حتي بعد تنحيته من الحكم

لن أطيل عليكم ، اليوم تونس أصبحت مرتعا للعصابات الإجرامية و للمخابرات الأجنبية تتحكم فيها المخابرات الأمريكية كما تشاء و قد وقع مؤخرا إمضاء وثيقة إقامة القاعدة العسكري الامريكية بتونس و تم إمضائها من قبل راشد الغنوشي و الباجي قايد السبسي و المستقبل سيثبت لكم ذلك و سيثبت لكم حجم الخيانة و الإنبطاح الذي تعيشه تونس اليوم
للحديث بقية .

زين العابدين بن علي

 

 

المصدر نجمة افم

أخبار

تلميذة فرنانة رحلت وتركت والدا يحمل إعاقة وربّة بيت تشتغل في جمع الحطب

نشرت

فى

فارقت بعد منتصف نهار اليوم الثلاثاء 12 نوفمبر 2019، تلميذة تبلغ من العمر 11 عاما، الحياة بعد أن جرفتها مياه إحدى الشعاب بمنطقة “أولاد مفدة” بمعتمدية فرنانة من ولاية جندوبة.

وقال مقرر اللّجنة الجهوية لتفادي الكوارث، منير الريابي، إنه تم العثور على الطفلة على إثر مفارقتها الحياة، بعد أن علقت بين الحجارة في مجرى مائي قريب من مدرسة “البطاح” بالمنطقة، مشيرا إلى أنه من المنتظر أن تتم معاينة جثة الطفلة من قبل ممثل النيابة العمومية ليقرر في شأنها ما تستوجبه مثل هذه الأحداث.

م. م

أكمل القراءة

أخبار

وفاة جندي في حادث انقلاب سيّارة عسكرية

نشرت

فى

وفاة جندي و إصابة 3 آخرين في حادث انقلاب سيارة عسكرية جدّ اليوم الثلاثاء، بسيدي بوزيد.
 
و أكدّ مصدر مطلع أنّ الحادث وقع على الطريق الجهوية 83 الرابطة بين مدينتي المكناسي وسيدي بوزيد، تحديدا على مستوى واد اللبن، مضيفا أنه تمّ نقل المصابين إلى المستشفى المحلي بالمكناسي في مرحلة أولى، ثمّ إلى المستشفى الجهوي بسيدي بوزيد في مرحلة ثانية، و وُصفت حالتهم بالمستقرة حسب مصدر طبّي.

ويُشار إلى أنّ الفقيد أصيل منطقة منزل بوزيان و أب لأربعة أبناء. 
أكمل القراءة

أخبار

جندوبة: السيول تجرف تلميذة الـ11 سنة عند عودتها من المدرسة …وأعوان الحماية المدنية انتشلوا جثتها على بعد 500 متر من مكان وقوعها

نشرت

فى

تمكن أعوان الحماية المدنية بجندوبة بعد ظهر اليوم الثلاثاء 12 نوفمبر 2019، من العثور على التلميذة البالغة من العمر 11 سنة و التي جرفتها المياه صباح اليوم اثناء عودتها من المدرسة المدرسة الابتدائية البطاح باتجاه منزلها بمنطقة اولاد مفدي من معتمدية فرنانة

وكانت التلميذة قد جرفتها السيول وقد تمكن أعوان الحماية المدنية بجندوبة من العثور علي جثتها بعيدة حوالي 500 متر من مكان وقوعها، وفق مراسل نسمة بالجهة.

أكمل القراءة

فيس بوك

إعلانات

أخبار عاجلة

إعلانات

مقالات حصرية

Scroll Up