تواصل معنا

نشرت

فى

على اثر المعاينات والمتابعات لمكونات المجتمع المدني بجهة بن عروس قام الفريق الصحفي بالإستماع لجملة من المواطنين في إطار تقييم الأداء البلدي بعد مرور سنة ونصف منذ مباشرة المهام وحيث في الفترة الأخيرة تم حل المجلس البلدي بنعسان نظرا لإستقالة جماعية. توصل فريقنا لجملة من المعطيات ببلديات أخرى سيكون مصيرها الحل قبل موفى السنة الحالية وذلك ناتج عن جملة من العوامل يكون أولها تغيير الخارطة الجيوسياسة بالسلطتين التشريعية والتنفيذية الذي سيكون له إنعكاس آلي على جملة التراكمات والتجاوزات الحاصلة من طرف بعض رؤساء البلديات وما خلفه من ضغط على المجتمع من جانب وعلى المستشارين البلديين من جانب أخر وفي نفس السياق حالة الإختناق داخل الإدارة البلدية وخاصة الكتاب العامون للبلديات واللذين صنفت وضعيتهم الهشة وغياب هيكل تنظيمي يحميهم من التهديد الموجه تجاههم من طرف رؤساء البلديات مما جعلهم يتجاوبون مع التعليمات اللاقانونية وخاصة تلك القرارات العشوائية والتي لم تمر وفق الصيغ القانونية على اللجان الشرعية والجلسات المعنية وغيرها.
وفي هذا الإطار نذكر:

  • بلدية حمام الأنف عدم امتثال رئيس المجلس البلدي للتفرغ الكلي لصالح المرفق البلدي لممارسة المهام المناطة بعهدته حيث مازال يباشر وظيفه الأصلي إلي اليوم تاركا خلفه مصالح المواطنين وذلك في إطار السعي منه للحفاظ على المكاسب المادية والتمتع بالقوة بالسلطة المحلية .
  • رئيس بلدية حمام الشط وإنحرافه عن برنامجه الإنتخابي مما جعل إحتقان داخل مواطني الجهة.
  • بلدية بن عروس الإحتقان الذي أصبح داخل متابعي الشأن البلدي والمواطنين منبهين لحجم الفتن والنميمة والإزدواجية لرئيس المجلس البلدي ومحاولات الحملات الشعبوية المنتهجة في التواصل مع مواطني الجهة وهو ما أصبح محل إنتقاد يومي بدون الدخول في باقي التفاصيل.
  • بلدية فوشانة وما أصبح خلالا إداريا بعد غلق المرفق البلدي بسبب القرارات الإرتجالية ولا مسؤولة لرئيس المجلس البلدي علاوة على الإضرابات والمخيمات للمواطنين والمواطنات.
  • بلدية الزهراء والصيغة المفيوزية التي أصبحت عليها جراء التفرد بالرأي وعمليات التهديد المبطنة التي تطال عديد أبناء الجهة بطريقة غير مباشرة وخاصة الإنحياز في تطبيق القانون بين المتساكنين والأهالي والتجار وحالات الإحتقان المتواصلة بين المستشارين البلدين
  • بلدية المحمدية والمجلس البلدي الحاضر الغائب أمام عديد التجاوزات والنقائص وخاصة كثرة الصراعات السياسية داخل الرواق الإداري بالبلدية.
  • بلدية مقرين وما تم تسريبه في الأونة الأخيرة من شبهات وملفات وفِيديوهات خلفت قلقا وإستنكارا من أهالي الجهة امام موارد البلدية .
    كل هذه النقاط والقراءات ناجمة عن حملات تواصل مع أهالي الجهات في إطار البحث في الشأن البلدي المحلي بجهة بن عروس خاصة وأننا اليوم نمثل كسلطة رابعة صمَام أمان للحفاظ على التوازن المجتمعي والعمل على إرساء العدل المحلي بممارسة الرقابة على هذه المنشآت والتي حددتها مجلة الجماعات المحلية كمرفق عام وجب التفاعل والتحرك والبحث والتقصي من أجل حماية هذا المكسب .وإن بعدم ذكرنا لباقي المجالس البلدية هو نظرا لعدم توفر لفريق الاستقصاء أي معطيات تأشر الي نهاية وحل هذه المجالس قبل موفى السنة من طرف المتحدثين معهم و مصادر مكونات مجتمع المدني.
إعلانات
اضغط للتعليق

يجب تسجيل الدخول لكتابة تعليق. دخول

أترك تعليق

أخبار

رئيس مركز أمن يعتدي بالعنف الشديد على محامية ويحيلها على الانعاش

نشرت

فى

علم موقع حنبعل افم ان محامية تعرضت للاعتداء بالعنف الشديد من قبل رئيس احد المراكز الامنية بولاية بن عروس اثر حضورها مع منوبها.

وقد تم نقل المحامية الى المستشفى الحروق البليغة ببن عروس لتلقي الاسعافات

هذا وقد نظم عدد من المحامين وقفة احتجاجية غدا امام المحكمة الابتدائية ببن عروس.

 

أكمل القراءة

أخبار

القيروان: الوضع الوبائي أصبح حرجا وعدد المشتبه في اصابتهم بكورونا بلغ 135 شخصا والعدد قابل للارتفاع

نشرت

فى

افادت اذاعة صبرة افم منذ قليل ان الوضع الوبائي في ولاية القيروان أصبح حرجا وعدد المشتبه في اصابتهم بكورونا بلغ 135 شخصا والعدد قابل للارتفاع

متابعة

م. م

أكمل القراءة

أخبار

الدكتور غديرة : الفترة الشتوية في تونس ستكون صعبة جدا

نشرت

فى

فسر عضو اللجنة العلمية لمكافحة وباء الكورونا حبيب غديرة، في تدخل هاتفي ضمن النشرة الاخبارية المسائية على قناة نسمة، اليوم الاثنين 3 أوت 2020، حقيقة التخوفات من موجة ثانية في تونس، من من فيروس كورونا والفيروسات التنفسية، خاصة مع اقتراب فصل الشتاء.


وأكد الدكتور غديرة أن الفترة الشتوية في تونس ستكون صعبة جدا، خاصة وأنها تتميز بكثرة الفيروسات التنفسية، زد عليها تفشي فيروس كورونا المستجد.


وأوضح المتحدث أن الحل لتفادي هذه الفيروسات هو اتباع استراتيجية توقي، تتمثل أساسا في تطبيق الاجراءات الوقائية التي كانت قد أعلنت عنها وزارة الصّحة، ومازالت تشدد عليها، منها وجوبية ارتداء الكمامات، الالتزام بالتباعد الجسدي والمواظبة على غسل اليدين، علاوة على تطبيق البروتوكولات الصحية في المقاهي والمطاعم والاماكن العمومية.


كما حذر الدكتور حبيب غديرة من ان عدم الالتزام بهذه التدابير الوقائية قد يساهم في تزايد عدد المصابين بالفيروسات التنفسية وفيروس كورونا، قائلا إن القترة الشتوية القادمة ستكون صعبة جدا، ناصحا التونسيين خاصة منهم المسنين المصابين بأمراض مزمنة، والنساء الحوامل، باجراء لقاح النزلة الوافدة المتوفر في تونس، خلال شهري سبتمبر وأكتوبر.


وللإشارة فقد اكدت وزارة الصحة أنه تم تسجيل 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا في تونس اليوم، منها 3 حالات محلية وأخرى

أكمل القراءة

فيس بوك

إعلانات

أخبار عاجلة

إعلانات

مقالات حصرية

Scroll Up